علاج الورم الليفي الرحمي من دون جراحة

الأورام الليفية الرحمية هي أورام غير سرطانية (حميدة) تتطور في أسفل البطن (الرحم)، وهو عضو منتِج للإناث.

الأسباب والحالات وعوامل الخطر

الأورام الليفية الرحمية شائعة. قد تصاب من امرأة إلى خمس نساء بأورام ليفية أثناء سنوات الإنجاب (الفترة بين حدوث الدورة الشهرية لأول مرة حتى قبل انقطاع الطمث). يصاب نصف النساء بالأورام الليفية في سن الخمسين.
نادرًا ما تصاب النساء دون سن العشرين بالأورام الليفية، وتعتبر هذه الأورام أكثر شيوعًا عند الأمريكيين من أصل أفريقي من القوقازيين. إنّ سبب الأورام الليفية الرحمية غير معروف. ومع ذلك، تم ربط نموها بهرمون الإستروجين، وطالما أن المرأة المصابة بالأورام الليفية تكون في فترة الحيض، فمن المحتمل أن يستمر الورم الليفي في النمو ببطء عادة.

الأعراض

    • نزيف بين فترات الحيض
    • ألم أثناء الجماع
    • نزيف حيضي غزير (غزارة الطمث)، مع مرور جلطات دموية أحيانًا.
    • فترات الحيض التي قد تستمر لفترة أطول من المعتاد * الحاجة للتبول أكثر من المعتاد.
    • • تقلصات في الحوض أو ألم أثناء فترة الحيض. * الشعور بالامتلاء أو الضغط في أسفل البطن.

علاج أعراض الأورام الليفية:

للعلاجات الجراحية للأورام الليفية، يقوم أطباء أمراض النساء بإجراء جراحة استئصال الرحم واستئصال الورم العضلي.
استئصال الرحم يعني إزالة الرحم ويعتبر جراحة كبرى للبطن.
استئصال الورم العضلي الحميد هو عملية جراحية تتضمن استئصال أكبر ورم ليفي أو مجموعة من الأورام الليفية ثم إعادة خياطة الرحم معًا. معظم النساء لديهن أورام ليفية متعددة وليس من الممكن جسديًا إزالتها جميعًا. قد تنمو الأورام الليفية مرة أخرى بعد عدة سنوات.

انصمام الورم الليفي الرحمي

انصمام الورم الليفي الرحمي (UFE) هو علاج طفيف التوغل لعلاج الأورام الليفية في الرحم.
يشار إلى هذا الإجراء أحيانًا باسم انصمام الشريان الرحمي UAE. أثناء إجراء عملية UFE، يستخدم الأطباء كاميرا أشعة سينية تسمى منظار الفلور لتوجيه توصيل الجزيئات الصغيرة إلى الرحم والأورام الليفية.
يتم حقن الجزيئات الصغيرة من خلال أنبوب رفيع ومرن يسمى القسطرة. تسد هذه الشرايين التي توفر تدفق الدم، مما يؤدي إلى تقلص الأورام الليفية. هذا بإمكانه أن يجعل ما يقارب 90 في المائة من النساء المصابات بالأورام الليفية يشعرن بالراحة من أعراضهن.

الإيجابيات

يعتبر إصمام الأورام الليفية الرحمية أقل توغلاً من الجراحة.
لا حاجة إلى شق جراحي.
يمكن للمرضى عادةً استئناف أنشطتهم المعتادة بفترة أقل بأسابيع من إذا أجروا استئصال الرحم.
أظهرت دراسات المتابعة أن 90٪ من النساء قد خضعن لانصمام الأورام الليفية وقد اختبرن شفاء كبير أو كامل للأعراض المرتبطة بالورم الليفي.

اتصل بنا الآن!

هاتف: 66112349 974+

واتساب: 66112349 974+

العنوان: مستشفى الأمان، دوحة، قطر

للإستشارات الطبيّة والموعد